منتدي شعبان مجاورعلي المحامي ـ أهناسيا ـ بني سويف مصــــــــر
*منتدي شعبان مجاورعلي المحامي يشرفه زيارتكم وتسعده المشاركة*

حسن الخلق ثمة الصالحين

اذهب الى الأسفل

حسن الخلق ثمة الصالحين

مُساهمة من طرف شعبان مجاورعلي المحامي في السبت 29 مارس 2014, 10:47 pm

[size=21.3333]والإنسان تعرِض له مشاهد فيما يصيبه من أذى الخلق، وهذا بيت القصيد -إن شاء الله- الذي يمكن أن نقف عليه قليلاً، فعلى الإنسان أن يتحلى بالعدل مع ما يصيبه من أذى الخلق، وأن يعرف كيف يتعامل مع عباد الله عز وجل، [/size]

[size=21.3333]وحسن الخلق أن يحسِّن الإنسان خُلُقه بينه وبين ربه، وبينه وبين الخلق، وله في ذلك مشاهد:[/size]

[size=21.3333]أولاً: مشهد الإحسان:[/size]

[size=21.3333]ثم فوق هذا مشهد الإحسان، أي: أن تقابل إساءة المسيء الذي أساء إليك بالإحسان، وأن تحسن إليه كلما أساء إليك.[/size]

[size=21.3333]ويُهَوِّن هذا عليك: علْمُك بأنك قد ربحت عليه وأنه يعطيك من حسناته، والعلماء قالوا: اقتضاء الهبة الثواب، وهذا المسكين قد وهبك أغلى ما عنده، وهي حسناته، فإن كنت من أهل الكرم؛ فأثبه عليها حتى تثبت الهبة، والحسن البصري كان إذا بلغه عن أحد أنه شتمه يهديه طبقاً من التمر ويقول: بلغنا أنك تهدي إلينا من حسناتك، وليس عندنا إلا هذا التمر.[/size]

[size=21.3333]ومما يُهَوِّن عليك أيضاً مقابلة الإساءة بالإحسان: علْمُك بأن الجزاء من جنس العمل، فإن كان هذا عملك وإحسانك إلى من أساء إليك مع ضعفك وحاجتك وفقرك وذلك، فهكذا يفعل المحسن عز وجل القادر العزيز الغني بك في إساءتك ويقابلها بما قابلت به إساءة عبده إليك، فهذا لا بد لك منه، وانظر إلى الربيع بن خثيم تلميذ سيدنا عبد الله بن مسعود (لما سرقت فرسه وكان قائماً بالليل، وكان قد ذهب غلامه ليحتش، فلما أتى الغلام قال: يا ربيع أين الفرس؟ قال: سرقت، قال: سرقت وأنت تنظر إليها! قال: ما كان شغل يشغلني عن الصلاة، ثم رفع الربيع يده وقال: اللهم إنه سرقني ولم أكن لأسرقه، اللهم إن كان غنياً فاهده، وإن كان فقيراً فأغنه)، هؤلاء هم السلفيون، وهذه هي الرقة التي تذوب في الأرض، فتملأ الأرض رياحين وجناناً، فهو يدعو لسارقه، ونحن عندنا في مصر مثلاً إذا سرق الواحد مثلاً ربع جنيه يقولون له: اقتله، ثم يدخل العناية المركزية؛ من أجل أنه سرق منه ربع جنيه، فيريد منه عشرة آلاف جنيه، والربيع بن خثيم يدعو لسارقه![/size]

[size=21.3333]ثانياً: مشهد السلامة:[/size]

[size=21.3333]والمشهد الذي هو أعلى من هذا: السلامة وبرد القلب، فلا تشوش على قلبك بالتفكير في أن تؤذي هذا الرجل أو تنتقم منه، فإن الرشيد لا يرضى بأن يشوش قلبه، ولا يرضى بمجرد التفكير في أذى هذا الرجل، ولا يشغل همه بهذا، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من جعل الهم هماً واحداً؛ كفاه الله سائر همومه " .[/size]

[size=21.3333]ثالثا: مشهد الرضا:[/size]

[size=21.3333]ثم بعد ذلك مشهد الرضا، وهو: أن ترضى بما قسم الله تبارك وتعالى لك، وتقول:[/size]



[size=21.3333]أحبه إليه أحبه إلي.[/size]



[size=21.3333]عذابه فيك عذب      وبعده فيك قرب[/size]



[size=21.3333]وأنت عندي كروحي بل أنت منها أحب[/size]



[size=21.3333]حسبي من الحب أني لِمَا تُحِبُ أُحِبُ[/size]


 
[size=21.3333]رابعاً: الصبر وكظم الغيظ:[/size]



[size=21.3333]الصبر: أن تصبر على أذى الخلق؛ لأنك تعلم عاقبة الصبر، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه؛ دعاه الله على رءوس الخلائق حتى يخيره من الحور العين، يزوجه منها ما يشاء " .[/size]



[size=21.3333]فلو شتمك أحد مثلاً وأنت تقدر عليه، ولكنك رأيت أنك لو كظمت غيظك فستتزوج من الحور العين ما تشاء؛ لأن هذا مهر لها، فلقد أسأت الخطبة إن لم تصبر، بل قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه؛ ملأ الله قلبه رضاً يوم القيامة " .[/size]



[size=21.3333]فكيف لا يدفعك هذا إلى الصبر على أذى الناس؟ وقد شتم رجل سيدنا سلمان الفارسي فقال له: إن خفت موازيني فأنا شر مما تقول، وإن ثقلت موازيني لم يضرني ما تقول.[/size]



[size=21.3333]وشتم رجل الربيع بن خثيم فقال له: يا هذا! قد سمع الله كلامك، وإن دون الجنة عقبة إن قطعتها لم يضرني ما تقول، وإن لم أقطعها فأنا شر مما تقول.[/size]



[size=21.3333]فعلى الإنسان أن يصبر على أذى الخلق.[/size]



[size=21.3333]خامساً: العفو والصفح والحلم:[/size]



[size=21.3333]المشهد الخامس مشهد العفو والصفح والحلم-: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً " .[/size]



[size=21.3333]وسيدنا الأحنف بن قيس الذي كان يضرب به المثل في الحلم، قال له رجل: علمني الحلم، قال: هو الذل يا ابن أخي! أتصبر عليه؟ يعني: عندما تجد رجلاً يشتمك وأنت ساكت وتستطيع أن ترد عليه وترد له الصاع بمليون صاع، ولكنك تعفو عنه لوجه الله عز وجل؛ فهذا في ظاهره الذل، ولكن في باطنه كمال العز.[/size]



[size=21.3333]ومن أخبار الأحنف بن قيس أن رجلاً شتمه فسكت عنه، فشتمه الرجل مرة ثانية فسكت عنه، فأعاد فسكت عنه، فبكى الرجل وقال: والهفاه! ما يمنعه أن يرد علي إلا هواني عنده! وشتمه رجل حتى أوصله إلى خيام أهله، أي: إلى منازل أهله، فلما وصل الأحنف بن قيس قال: يا هذا! إن كان بقي عندك شيء فهاته؛ لأنني قربت من منازل الحي، فلا يسمعك بعض سفهائنا فتلقى ما تكره.[/size]



[size=21.3333]وسيدنا قيس بن عاصم المنقري الذي تعلم منه الأحنف بن قيس الحلم قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: : " هذا سيد أهل الوبر " ، قال الأحنف: ما تعلمت الحلم إلا من قيس بن عاصم، فقد قتل ابنُ أخ له بعض بنيه، فأُتي بالقاتل مكتوفاً يقاد إليه، فقال: ذعرتم الفتى -أي: خوفتم الفتى-، ثم أقبل على الفتى فقال: بئس ما فعلت، أنقصت عددك، وأوهنت عضدك، وأسندت عدوك، وأسأت لقومك، وأثمت بربك، وقطعت رحمك، ورميت نفسك بسهمك، خلوا سبيله واحملوا إلى أم القتيل الدية؛ فإنها من غير قومنا، ثم انصرف القاتل وما حل قيس حبوته ولا تغير وجهه.[/size]



[size=21.3333]يا من تنهش في أحشائي.. يا من جزء من أجزائي.. يا من تبدو للجهال كأنك دائي!! إني أعلم أنك حتماً فيك شفائي، قل لي: هل يأتيك ندائي؟ إنك مثلي إنك مسلم تشهد أن إلهك واحد، إنك فيها من شركائي لكنك دوماً تطعنني من خلفي وفي كعب حذائي، حين أراك تقوم بهذا يغرقني خجلي وحيائي ووشاة القوم إذا بانوا تسري الطعنة في أحشائي، قل لي: هل يأتيك ندائي: ابغ العزة عند إلهك ليس العز دمي وبكائي، وغداً من قواك يميتك إن أنت أهملت ندائي.[/size]



[size=21.3333]سادساً: مشهد القدر:[/size]

[size=21.3333]المشهد السادس: مشهد القدر: فحينما يصيبك أذىً من بعض عباد الله عز وجل فانظر إلى ذلك مثل نظرك إلى ما يصيبك من الحر والبرد الذي يؤذيك، ومثل نزول الأمطار، وقل: إن هذا قدره الله تبارك وتعالى علي، فتفنى عن حق نفسك وتوفي حق ربك، فإذا ضربك إنسان مثلاً أو اعتدى عليك وشتم عرضك أو تكلم فيك؛ فانظر إلى أن هذه مصيبة مثل المصيبة التي حلت بك من مثل نزول الأمطار والرياح، وقل: إن هذا حدث بقضاء الله عز وجل وقدره، ولتكن لك أسوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلقد قالت السيدة عائشة: " ما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه قط، ولا نِيل منه شيء فانتقم لنفسه إلا أن تنتهك محارم الله، فإذا انتهكت محارم الله لم يقم لغضبه شيء حتى ينتقم لله " .[/size]

[size=21.3333]وقالت السيدة عائشة رضي الله عنها: " ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده خادماً ولا دابةً ولا شيئاً قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله " .[/size]



[size=21.3333]وقال سيدنا أنس رضي الله عنه: " خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي لشيء فعلته: لم فعلته؟ ولا لشيء لم أصنعه: لِمَ لَمْ تصنعه؟ وكان إذا عاتبني بعض أهله قال: دعوه؛ فلو قضي شيء لكان " .[/size]



[size=21.3333]فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يترك أنساً، وينهى أهله أن يعاتبوه ويقول: " دعوه؛ فلو قضي شيء لكان " .[/size]



[size=21.3333]سابعاً: مشهد الأمن:[/size]



[size=21.3333]ثم فوق هذا مشهد الأمن، فإنك إذا تركت مقابلة الانتقام بمثله؛ عشت في أمان، كما يقولون: عش مظلوماً سنة ولا تعش ظالماً يوماً؛ لأنك تأمن وتعيش في أمن إذا كنت مظلوماً.[/size]



[size=21.3333]اللهم ارزقنا رحمةً ترحمنا بها، اللهم اجعل في قلوبنا رأفة ورحمة ووداً للمسلمين.[/size]



[size=21.3333]ونختم بما قال عمر بن عبد العزيز: اللهم إن لم أكن أهلاً لأن أبلغ رحمتك؛ فإن رحمتك أهل أن تبلغني، رحمتك وسعت كل شيء وأنا شيء، فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين.[/size]

*************************
عاشت مصر حرة
avatar
شعبان مجاورعلي المحامي
المدير العام

عدد المساهمات : 1396
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
الموقع : مصر

http://shabanavocat.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى